المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عملية علاج التثدي عند الرجال


ابراهيم
01-08-2018, 06:00 AM
عملية علاج التثدي عند الرجال

ما هي عملية علاج التثدي عند الرجال؟
عملية علاج التثدي عند الرجال هي عملية جراحية يتم فيها تجميل شكل الثدي وإزالة الترهلات الزائدة منه بحيث يصبح شكله عضلي أكثر، حيث يتم التخلص من الأنسجة الليفية أو الدهنية الموجودة فيه. وتشمل هذه العملية أكثر من شق يتبع الشق الجراحي منه، بحيث يتضمن تغيير نمط الحياة إلى نمط حياة صحي وضبط التوازن الهرموني للجسم وممارسة الرياضة.

النتائج قبل وبعد إجراء عملية علاج التثدي عند الرجال
تظهر نتائج عملية علاج التثدي فوراً، وتكون الندوب التي تتركها العملية صغيرة للغاية وتختفي بسرعة كبيرة. لكن النتائج النهائية للعملية تستغرق عدة أشهر حتى يزول التورم. الندوب التي تحدث في العملية لا بد من وجودها، لكن الطبيب يحاول إخفائها قدر الإمكان. وعامة فإن النتائج ونوع العلاج المستخدم تعتمد بشكل كبير على أسباب التثدي.

في الحقيقة غالباً ما تكون النتائج مرضية للمريض بشرط أن تكون توقعاته واقعية، فإذا ما تضمنت عملية علاج التثدي الإزالة الجراحية لبعض أنسجة الثدي فإنها تتضمن شد الجلد في هذه المنطقة وتترك الصدر بمظهر قوي ومشدود.

أما في حالة شفط الدهون فإن مرونة الجلد غالباً ما تسمح له بالتكيف على الهيئة الجديدة بسرعة ويظهر الصدر بمظهر مشدود خلال فترة تتراوح بين شهرين وثلاثة أشهر بعد العملية الجراحية وبخاصة مع ممارسة التمارين الرياضية.


الأنواع المختلفة لعمليات علاج التثدي عند الرجال
هناك ثلاثة أنواع لجراحات علاج التثدي عند الرجال تعتمد على التقنية التي تتم بها الجراحة، وهي:

عملية علاج التثدي عند الرجال باستخدام تقنية شفط الدهون.
عملية علاج التثدي عند الرجال باستخدام الإزالة الجراحية.
عملية علاج التثدي عند الرجال باستخدام مزيج من تقنية شفط الدهون والإزالة الجراحية.
ويتم تحديد التقنية المناسبة للمريض بحسب حالته وحسب نوع الأنسجة المسببة لترهل الثدي. وعامة فإن علاج التثدي باستخدام التقنية الجراحية أو تقنية المزيج يتميز بشد الجلد مع العملية مما يمنح الصدر مظهراً مشدوداً جميلاً.

https://a.top4top.net/p_738o5l1l1.jpg (http://www.hairfars.com/)

خطوات إجراء عملية علاج التثدي عند الرجال
يتم إجراء عملية علاج التثدي عند الرجال من خلال عدة خطوات يمكنك مناقشتها مع الطبيب قبل إجراء العملية:

الخطوة الأولى في عملية علاج التثدي هي التخدير، ويستخدم التخدير الكلي في معظم حالات علاج التثدي، باستثناء علاج التثدي باستخدام تقنية شفط الدهون (والتي تستخدم في حالة كون نسيج الثدي المترهل مكون بالكامل من الدهون فقط) وحينها يمكن الإعتماد على التخدير الموضعي بدلاً من استخدام التخدير الكلي.
يتم بعدها عمل الشق الجراحي بحسب التقنية المستخدمة في العلاج ويكون الشق الجراحي أصغر كثيراً في حالة استخدام تقنية شفط الدهون.
في حالة عملية علاج التثدي بتقنية شفط الدهون يتم إدخال أنبوب الشفط والتخلص من كمية الدهون الزائدة.
في حالة عملية علاج التثدي باستخدام التقنية الجراحية يكون الشق الجراحي كبير ويزيل الجراح أنسجة الثدي الزائدة باستخدام الجراحة.
في حالة العلاج بتقنية تمزج بينهما فإن الطبيب يقوم أولاَ بشفط الدهون ويتبعها بالشق الجراحي واستئصال أي أنسجة أخرى وشد الجلد.
يغلق الشق الجراحي سواء كان لشفط الدهون أم للتدخل الجراحي.
توضع الضمادات على الصدر وقد تم تركيب القسطرة معها بحسب الحاجة.
يدخل المريض مرحلة الإفاقة، وبهذا تكون العملية قد تمت بنجاح ويدخل المريض بعدها في مرحلة التعافي من الجراحة.


المخاطر والمضاعفات المحتملة لعملية علاج التثدي عند الرجال
ككل العمليات الجراحية فإن التخدير الكلي يحمل مخاطر الحساسية تجاه العقاقير المستخدمة في التخدير. وهناك أيضاً مخاطر النزيف في أثناء العملية الجراحية، ومخاطر التجمعات الدموية والجلطات.

هناك بعض المخاطر التي قد تنتج من نقص خبرة الجراح مثل:

عدم تماثل الثديين، أو ترك ندوب واضحة. كما قد ينتج بعد الجراحة تغير في الإحساس في منطقتي الصدر والحلمة (قد يقل أو ينعدم). وقد تتضرر بعض الأنسجة تحت الجلد مثل العضلات أو العصاب أو الأوعية الدموية.
مخاطر الجلطات في القلب والأوردة أو مضاعفات الجهاز القلبي الوعائي أو الرئتين.
مشاكل تنخر الأنسجة الدهنية والتي قد تؤدي إلى الصدمات أو الحساسية.
مخاطر العدوى في العمليات الجراحية وما بعدها، ومخاطر عدم التئام الجروح بشكل جيد.
قد يتعرض المريض لألم دائم في الصدر بعد العملية.
يضاف إلى ذلك أيضاً مخاطر الحاجة لإعادة الجراحة سواء لكون النتيجة غير مرضية للمريض أو لعودة الثدي للتضخم بعد الجراحة.


علاج التثدي عند الرجال
التثدي عند الرجال هو ترهل مظهر الثدي وزيادة حميدة (غير خبيثة) في حجمه، قد يكون هذا التثدي ناتج عن اختلال في نسب هرمونات الذكورة والأنوثة (التستوستيرون والأستروجين) عند الرجل، وهو ما ينتج عنه وجود زيادة في قنوات وتفرعات الثدي مع انتشار لغدد وكتل متماسكة بصورة مركزية من حلمة الثدي.

وقد يكون تثدي كاذب ناتج عن زيادة نسبة الدهون في الثدي. كما قد تصيب هذه المشكلة كلا الثديين بصورة متجانسة أوقد تصيب أحدهما فقط وحينها يسمى التثدي غير المتجانس.

لا تنحصر هذه المشكلة في حدود المظهر فقط، وإنما تمتد لتسبب مشاكل صحية أخرى مثل الإصابة بأمراض السكري والضغط وانخفاض الرغبة الجنسية وغير ذلك من الأمراض، ومن ثم لا يصبح علاج هذه المشكلة أمراً تجميلياً فقط أو رفاهية تنحصر في عدم رضا الرجل عن شكله.

يتم علاج التثدي بدون جراحة عن طريق تناول بعض العلاجات التي تزيد من هرمونات الذكورة، كما يمكن الإعتماد أيضاً على طرق تعديل النظام الغذائي بحيث تقلل كميات البادئات الهرمونية التي يمكن أن يتناولها الشخص وتتحول في جسمه إلى هرمونات أنثوية مثل منتجات فول الصويا. كذلك تساهم ممارسة الرياضة بشكل منتظم في الحد من مشكلة تثدي الرجال وعلاجها.

قد تنجح طرق علاج التثدي بدون جراحة في حل أسباب المشكلة، في حين تبقى مشكلة تضخم الثدي نفسها قائمة وتحتاج إلى التدخل الجراحي.

تجميلي يقدم لك المعلومات التي تحتاجها عن مرض التثدي عند الرجل وطرق علاجه، وأين يمكنك علاجه، ومن هو أفضل طبيب يساعدك في علاج التثدي. ما هي الطرق الجراحية وغير الجراحية لعلاج التثدي عند الرجال؟ كل هذا وأكثر تعرفه معنا في هذا المقال.

التعافي من عملية علاج التثدي عند الرجال، وفترة النقاهة المتوقعة
تتراوح فترة التعافي ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، يتم وضع ضمادات على الثديين وينصح بارتداء رباط مطاطي أو ملابس مطاطية لمنع التورم. قد يوضع أنبوب داخل الجرح (أو قسطرة) للتخلص من أي تجمع للدماء أو السوائل في الجرح خلال الأيام الأولى بعد العملية. سيعطيك الطبيب كافة التعليمات اللازمة للعناية بالجرح، وقد تضطر للبقاء في المستشفى لعدة أيام بحسب حالتك بعد الجراحة.

في معظم الحالات تكون نتائج الجراحة دائمة، لكن في بعض حالات المراهقين تكون النتائج مؤقتة ويعاود الثدي التضخم بعد فترة ويحتاج لإعادة الجراحة مرة أخرى. بشكل عام إذا عدت للمنزل بعد الجراحة وشعرت بألم في صدرك أو تعرضت لأي تجمع للسوائل أو لصدور أي روائح كريهة من الجرح فيجب عليك الإتصال بطبيبك فوراً.

كما يجب عليك اللجوء للطبيب فوراً إذا شعرت بقصر نفس أو تعرضت لدقات قلب غير طبيعية وغير معتادة. وفي كل الأحوال يجب اتباع تعليمات الطبيب بدقة والإلتزام بها تماماً حتى يتم التعافي بصورة جيدة وصحية.

النتائج قبل وبعد إجراء عملية علاج التثدي عند الرجال
تظهر نتائج عملية علاج التثدي فوراً، وتكون الندوب التي تتركها العملية صغيرة للغاية وتختفي بسرعة كبيرة. لكن النتائج النهائية للعملية تستغرق عدة أشهر حتى يزول التورم. الندوب التي تحدث في العملية لا بد من وجودها، لكن الطبيب يحاول إخفائها قدر الإمكان. وعامة فإن النتائج ونوع العلاج المستخدم تعتمد بشكل كبير على أسباب التثدي.

في الحقيقة غالباً ما تكون النتائج مرضية للمريض بشرط أن تكون توقعاته واقعية، فإذا ما تضمنت عملية علاج التثدي الإزالة الجراحية لبعض أنسجة الثدي فإنها تتضمن شد الجلد في هذه المنطقة وتترك الصدر بمظهر قوي ومشدود.

أما في حالة شفط الدهون فإن مرونة الجلد غالباً ما تسمح له بالتكيف على الهيئة الجديدة بسرعة ويظهر الصدر بمظهر مشدود خلال فترة تتراوح بين شهرين وثلاثة أشهر بعد العملية الجراحية وبخاصة مع ممارسة التمارين الرياضية.

خطوات إجراء عملية علاج التثدي عند الرجال
يتم إجراء عملية علاج التثدي عند الرجال من خلال عدة خطوات يمكنك مناقشتها مع الطبيب قبل إجراء العملية:

الخطوة الأولى في عملية علاج التثدي هي التخدير، ويستخدم التخدير الكلي في معظم حالات علاج التثدي، باستثناء علاج التثدي باستخدام تقنية شفط الدهون (والتي تستخدم في حالة كون نسيج الثدي المترهل مكون بالكامل من الدهون فقط) وحينها يمكن الإعتماد على التخدير الموضعي بدلاً من استخدام التخدير الكلي.
يتم بعدها عمل الشق الجراحي بحسب التقنية المستخدمة في العلاج ويكون الشق الجراحي أصغر كثيراً في حالة استخدام تقنية شفط الدهون.
في حالة عملية علاج التثدي بتقنية شفط الدهون يتم إدخال أنبوب الشفط والتخلص من كمية الدهون الزائدة.
في حالة عملية علاج التثدي باستخدام التقنية الجراحية يكون الشق الجراحي كبير ويزيل الجراح أنسجة الثدي الزائدة باستخدام الجراحة.
في حالة العلاج بتقنية تمزج بينهما فإن الطبيب يقوم أولاَ بشفط الدهون ويتبعها بالشق الجراحي واستئصال أي أنسجة أخرى وشد الجلد.
يغلق الشق الجراحي سواء كان لشفط الدهون أم للتدخل الجراحي.
توضع الضمادات على الصدر وقد تم تركيب القسطرة معها بحسب الحاجة.
يدخل المريض مرحلة الإفاقة، وبهذا تكون العملية قد تمت بنجاح ويدخل المريض بعدها في مرحلة التعافي من الجراحة.


المخاطر والمضاعفات المحتملة لعملية علاج التثدي عند الرجال
ككل العمليات الجراحية فإن التخدير الكلي يحمل مخاطر الحساسية تجاه العقاقير المستخدمة في التخدير. وهناك أيضاً مخاطر النزيف في أثناء العملية الجراحية، ومخاطر التجمعات الدموية والجلطات.

هناك بعض المخاطر التي قد تنتج من نقص خبرة الجراح مثل:

عدم تماثل الثديين، أو ترك ندوب واضحة. كما قد ينتج بعد الجراحة تغير في الإحساس في منطقتي الصدر والحلمة (قد يقل أو ينعدم). وقد تتضرر بعض الأنسجة تحت الجلد مثل العضلات أو العصاب أو الأوعية الدموية.
مخاطر الجلطات في القلب والأوردة أو مضاعفات الجهاز القلبي الوعائي أو الرئتين.
مشاكل تنخر الأنسجة الدهنية والتي قد تؤدي إلى الصدمات أو الحساسية.
مخاطر العدوى في العمليات الجراحية وما بعدها، ومخاطر عدم التئام الجروح بشكل جيد.
قد يتعرض المريض لألم دائم في الصدر بعد العملية.
يضاف إلى ذلك أيضاً مخاطر الحاجة لإعادة الجراحة سواء لكون النتيجة غير مرضية للمريض أو لعودة الثدي للتضخم بعد الجراحة.