المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفيلر و ما هو الفيلر؟


admin
12-22-2017, 11:57 PM

ما هو الفيلر؟

يعتقد البعض عند سماع مصطلح “فيلر” للوهلة الأولى أنها مادة تقوم بإزالة التجاعيد أو إعادة الشباب، ولكن الحقيقة أن كلمة (filler) بالإنجليزية تعني تعبئة، وهي اسم التقنية وليس اسم المادة المستخدمة في هذه التقنية.

الفيلر هو إجراء غير جراحي لا يحتاج لتخدير، وتستغرق عملية الفيلر ما بين ربع ساعة إلى نصف ساعة لملئ الفراغات تحت الجلد التي تسببها التجاعيد وعلامات التقدم في السن، مما يعيد للوجه مظهر شبابي ممتلئ و جميل. يستخدم في تقنية الفيلر عدة مواد منها الطبيعي كالخلايا الدهنية أو الكولاجين ومنها الصناعية كحمض الهيالورنيك أو البولمير الصناعي.
https://f.top4top.net/p_721i5wmu1.jpg (http://www.hairfars.com/)
أسباب اختيار حقن الفيلر
يعتبر التقدم بالعمر منذ بدء التاريخ من أكثر ما يقلق أي سيدة لما يصاحبه من تجاعيد وعلامات مزعجة على الجسم عامة وعلى الوجه بشكل خاص، مما جعل النساء حول العالم يبحثن باستمرار عما يحفظ الشباب الدائم لوجوههن، فمنهن من لجأت للأعشاب والوصفات الطبيعية، ومنهن من داومت على الرياضة والغذاء الصحي.

لا نستطيع أن ننكر فائدة الرياضة والغذاء الصحي والوصفات الطبيعية في الحفاظ على البشرة، ولكنها ذات تأثير بسيط يكاد يكون منعدم في ظل العوامل المضادة التي تحيط بالمرأة بدءً من التلوث المحيط بنا في كل مكان مروراً بالعادات السيئة كالتدخين وشرب الكحوليات والسهر، ونهاية بالضغوط النفسية والتوتر. كل ذلك أدى إلى ظهور التجاعيد والخطوط الغير مرغوبة بالوجه، وربما لمن لم تتجاوز الأربعين بعد.

ثم ظهرت العمليات الجراحية فكانت من الطرق المناسبة للبعض للعودة إلى المظهر الشبابي مرة أخرى، ولكن الكثيرات لم يتقبلن الفكرة لما تنطوي عليه من مخاطر كونها عملية جراحية تُجرى بالوجه، وإذا حدث أي خطأ ربما لا يعود شكل الوجه كما كان عليه.

غير أن الأمر قد اختلف بعد ظهور إبر الفيلر، فأصبح من السهل الحصول على مظهر شبابي جذاب ومعالجة ما تركه الإجهاد والتوتر من أثر على الوجه في زمن قياسي ودون مخاطرة تذكر. تستخدم إبر الفيلر في عدة أماكن كالشفتين والخدود والخطوط تحت العين والأنف.

أنواع الفيلر
هناك نوعين من حقن الفيلر: الأول وهو الحقن المؤقت والذي يدوم ما بين سته أشهر وعامين ويعتبر الأقل خطورة وأعراض جانبية، أما النوع الأخر فهو دائم ولكن له مخاطر ولا يفضل استخدامه في كثير من الأحيان لما له من آثار سلبية يمكن ظهورها بعد فترة.

الفرق بين الفيلر والبوتكس
يستخدم كلاً من البوتكس والفيلر للتغلب على علامات التقدم بالعمر والتجاعيد ولكن يوجد بينهما عدة فروق أهمها:

البوتكس هو مادة سم البوتيولينيوم، وهو مادة تساعد على إزالة التجاعيد. أما الفيلر فهو مادة من ضمن عدة مواد مثل الكولاجين الحيواني أو الخلايا الدهنية، وتستخدم لملئ الفراغات تحت الجلد.
يستخدم البوتكس لبسط العضلات وإرخائها، أما الفيلر فيستخدم لملئ الفراغات تحت الجلد.
يستخدم البوتكس في أماكن الخطوط بين الحاجبين وعلى الجبين، ويعالج التجاعيد عند زاوية العين. أما الفيلر فيستخدم في المناطق فوق الفم والخدود، ومؤخراً أصبح يستخدم لعلاج الهالات السوداء حول العين.

خطوات إجراء حقن الفيلر
عملية حقن الفيلر هي إجراء غير جراحي لا يحتاج إلى تخدير كلي ولا موضعي، ولكن هناك بعض السيدات يخشون آلام الحقن فيستخدم الطبيب البنج الموضعي معهن، ويتم ملئ إبر مخصصة للحقن بالمادة والكمية المناسبة للمريضة يحددها الطبيب أثناء الفحص، ثم يتم الحقن في الأماكن المرغوبة. من المميزات الرائعة في حقن الفيلر أن إجرائها لا يستغرق أكثر من نصف ساعة، ويمكن مشاهدة النتائج فوراً.



النتائج المتوقعة بعد حقن الفيلر
بعد حقن الفيلر بالطريقة والكمية الصحيحة يمكن للمريض أن يرى أن علامات التقدم بالعمر قد تلاشت تماماً وأنه لا يوجد أثر لأية تجاعيد في المنطقة التي تم الحقن فها، كما أن المظهر العام للوجه قد أصبح أكثر شباباً وامتلاءً. بالإضافة إلى الشعور بالوجه مشدود بطريقة طبيعية غير مبالغ فيها، كل تلك النتائج تؤدي إلى الشعور بالشباب الدائم والثقة بالنفس.



ما هي أضرار الفيلر
بالرغم من بساطة إجراء عملية حقن الفيلر وسرعة ظهور النتائج، كما أنها آمنة إلى حد كبير إلا أن بعض الأضرار والمضاعفات قد تحدث بعد مدة طويلة من الحقن. تزداد الأضرار عند استخدام النوع الدائم من حقن الفيلر أكثر من النوع المؤقت، كما أن قلة خبرة الطبيب الذي يقوم بالحقن ربما تؤدي إلى نتائج سلبية.

من الأضرار الشائعة لحقن الفيلر:

الكدمات: وهي من الأثار البسيطة التي تحدث بعد حقن الفيلر وتزول بعد أيام، ولكن في حالة استمرارها يجب مراجعة الطبيب.
الإلتهابات: ربما تكون إلتهابات طفيفة لا تستدعي القلق ولكن إذا استمرت ربما أدت لحدوث خراج تحت الجلد فيجب مراجعة الطبيب فوراً.
التكتلات: تحدث التكتلات نظراً لقلة خبرة الطبيب الذي يقوم بحقن الفيلر، فلا يتم توزيع المادة تحت الجلد بنسب متساوية ودقيقة مما يؤدي إلى تجمعها على شكل تكتلات، قد يستلزم الأمر بعدها عمل شق جراحي لإزالتها.
الحساسية: غالباً ما تحدث في حالة الحقن بمادة الكولاجين والتي تستخرج من جلد الأبقار، فيجب على الطبيب المعالج أن يتأكد أن المريض لا يعاني من حساسية من هذه المادة بعمل إختبار بسيط لها قبل حقن الفيلر.
الورم الحبيبي: ويحدث نتيجة أن جهاز المناعة يتعامل مع المواد المحقونة على أنها أجسام غريبة بالجسم فيقوم بمحاربتها، فتتجمع هذه المواد مكونة حويصلات صغيرة، ولعلاجها يجب كسر جدار هذه الحويصلات والتخلص من التجمعات بداخلها.
من أكبر الأضرار التي يمكن أن تسببها حقن الفيلر هو التأثير على العين و السكتة الدماغية، فقد ثبت مؤخراً أن المواد المستخدمة في حقن الفيلر غير آمنه وخاصة عند الحقن في منطقة الجبهة وحول العين، حيث تتسرب هذه المواد إلى الأوعية الدموية حول العين وربما تؤثر على النظر أو تقوم بسد الأوعية الدموية مما يؤدي إلى سكتة دماغية.

نصائح يجب مراعاتها قبل حقن الفيلر
قبل إقدامك على عملية حقن الفيلر يقدم لك موقع تجميلي عدة نصائح حتى تحصل على نتائج أكثر أماناً وفاعلية:

إختيار الطبيب المناسب: يجب أن يكون من أصحاب الخبرات في مجال التجميل عامة ومجال حقن الفيلر خاصة، ويفضل من كان له أبحاث أو دراسات في هذا الشأن.
اختيار العيادة أو مركز التجميل المناسب: من العوامل الهامة لنجاح حقن الفيلر هي اختيار المكان المناسب، حيث يجب أن تكون العيادة أو المركز حاصل على ترخيص رسمي موثق وشهادة جودة عالمية.
إخبار الطبيب بأي أدوية تتناولينها، وأي أمراض تعانين منها.
إجراء تحاليل الحساسية التي سوف يخبرك بها الطبيب، فقد يكون لديك حساسية تجاه مادة من مواد الحقن ولا تدرين.
إطلاع الطبيب على النتائج التي تتمنيها وتتصورينها بعد حقن الفيلر.